أعطني يدك

“أعطني يدك” هي أغنية تركز على العنصرية التي تحدث ضد المهاجرين في الجزائر، وقد تعرضت

الأغنية للكثير من الجدل بسبب ذالك، تحدثت مع صادق في محاولة لفهم وجهة نظره وشرح الرسائل المتواجدة في الاغنية.

أولا، هل يمكن أن تخبرني من هو صادق؟

أنا فنان جزائري، أنا رسام ومغني، أنشأت فرقة ديموكراتوز، و غنينا هذه الأغنية معا و الكثير من الأغاني الأخرى كذلك.

لماذا كل هذا الجدل حول الأغنية؟

 يتناول هذا الفيديو قضايا العنصرية الموجهة ضد المهاجرين السود الذين يفرون من بلادهم إلى الجزائر للعمل أو الدراسة أو حتى السفر إلى أوروبا. لقد نسي الجزائريون أنهم أفارقة أيضا، وكنت أحاول في الفيديو ارسال نداء لكي يفتح الناس ايديهم ليساعدو غيرهم ولاينسوا أننا جميعا بشر.

هناك العديد من الرموز في الفيديو، هل ترغب في شرح بعض؟

في الفيديو يمكنك ان ترى الفتاة محاطة بأناس يرتدون تي شيرت أبيض رسم عليها قلوب وهم الناس الذين فتحوا قلوبهم للفتاة من خلال الابتسام لها ومساعدتها على طول الطريق بكل الطرق الممكنة.  ثم تبدأ الفتاة في الثقة بالناس وتأخذ يدي وتعود الى كونها طفلة وتساعد على تجمع كل الناس معا، وتنتهي الصراع

ماذا تقول للأشخاص الذين كانوا ضد الفيديو؟

يقولون إن الأغنية تظهر الجزائريين كعنصريين, وهذا لم يكن الهدف من الفيديو، أردت من هذه الأغنية التشجيع ورفع مستوى الوعي لدى الناس حول ما يمر به المهاجرون في طريقهم لمحاولة للعثور على مستقبل أفضل . لذلك، أقول لهم دعونا نجتمع معا، ونتواصل، ونناقش الامر. التواصل والتحدث هما من أهم النقاط لإنهاء هذا الجدل.

هل تريد إضافة أي شيء؟

أريد أن أقول إنني أتمنى لجميع الناس أن يعيشوا معا في سلام ووئام وأن نتمكن من مساعدة ومد أيدينا للآخرين طالما نستطيع!

 

 

(مقابلة ل ليلاس اللؤلؤ )محررة اللغة العربية ل “ملتقى”

ترجمة: ليلاس اللؤلؤ

صادق بوزينو: عضو في فريق “ملتقى” التحريري منذ نوفمبر 2017

Leave a Reply

Your email address will not be published.

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close